كان ف بنى اسرائيل رجل غنى وذو مال وقوه وبجواره رجل فقير كان له بقره ولدت له عجلا
وكان لهذا الغنى فرسا فطمع هذا الغنى على عجل هذا الفقير
وادعى لنفسه ان هذا العجل له .
وتعجب الفقير من صنع الغنى وسأله كيف يلد الفرس عجلا؟
https://www.facebook.com/allsallamForfoodpackagingandpoultryfattening
 
فقال الغنى نعم يستطيع الا ترى اذنه تشبه اذن الفرس ورجله تشبه رجل الفرس
وتفنن الغنى ع الفقير ليأخذ منه العجل فلم يجد الفقير امامه الا القضاء
ليرجع له حقه . ذهب الفقير للقضاء وروى ما حدث .
ولكن ................................. استخدم الغنى نفوذه وماله ورشى القاضى
وللاسف حكم القاضى لصالح الغنى ولم ييأس الفقير ذهب لقاضى اخر
وايضا استخدم الغنى ماله ونفوذه ف ايقاف ان ينطق القاضى بالعدل .
 
https://www.facebook.com/allsallamForfoodpackagingandpoultryfattening
 
ولم يجد الفقير سبيلا امامه فدعاء الله ونصحه الناس ان يذهب لقاضى ثالث وبالفعل ذهب .
وسرعان ما ذهب الغنى ليرشى القاضى الثالث فعلما فعل مع الاول والثانى
ولكن هذه المره قال القاضى انى اخاف الله وكيف لى ان احكم بالظلم .
وقال للفقير اروى ما عندك وفعلا قال ما عنده وقال للغنى اروى ما عندك وبالفعل .
وهنا قال القاضى عفوا تؤجل القضيه لجلسه اخرى فتعجب الحضور وتعجب الغنى اكثر
فقال الغنى لما التأجيل يا سيدى فقال القاضى
( لاننى اشعر بنزول دم الحيض على ) فازداد تعجب الحضور ورد الغنى
كيف لرجل ان يحيض ؟ فرد القاضى وكيف لفرس ان تلد عجلا يا هذا ؟
 
https://www.facebook.com/allsallamForfoodpackagingandpoultryfattening
 
 هذا هو حال من لا يحكم بما انزل الله الا ما رحم ربى وهذه ايضا قصه طريفه 
كان هناك مشكله بين شخصين ع قطعه ارض واحدهما له قطعان من الاغنام والاخر 
له قطعان من طيور الاوز واخذ كل منهما للقاضى من ما يملك من قطعان وذهبا
والكل ينتظر الحكم لصالحه 
وعندما سمع صاحب الاوزه الحكم لصاحب الخروف 
فتمتتم وز وز وز وز وز 
وهنا نطق القاضى 
لا توزوز فأن الحق نطاح 
 
 
::::::::::::::::::::: محمد على سلام :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::